<

يتبعان لقسمي تكنولوجيا المعلومات والمهن الهندسية

"الآيسكو" تأثث مختبرين للأزياء وتطبيقات الهواتف الذكية في الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية

ساهمت المؤسسة الدولية للتربية والعلوم والثقافية آيسكو الماليزية في تأثيث مختبر تصميم وصناعة الأزياء التابع لقسم المهن الهندسية ومختبر تطوير تطبيقات الهواتف الذكية التابع لقسم تكنولوجيا المعلومات في الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية، وذلك ضمن جهود الكلية في عقد الشراكات بهدف تطوير البيئة الأكاديمية لديها بكافة مرافقها ومختبراتها وقاعاتها الدراسية.

ساهمت المؤسسة الدولية للتربية والعلوم والثقافية آيسكو الماليزية في تأثيث مختبر تصميم وصناعة الأزياء التابع لقسم المهن الهندسية ومختبر تطوير تطبيقات الهواتف الذكية التابع لقسم تكنولوجيا المعلومات في الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية، وذلك ضمن جهود الكلية في عقد الشراكات بهدف تطوير البيئة الأكاديمية لديها بكافة مرافقها ومختبراتها وقاعاتها الدراسية.
وفي تعليق له أوضح الدكتور تامر اشتيوي نائب الرئيس لشئون التخطيط والعلاقات الخارجية أن الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية تحرص دوما على تعزيز شراكاتها مع مختلف المؤسسات الدولية الفاعلة والداعمة، وذلك لإيمانها الكامل بأهمية النهوض بعملية التعليم التقني والمهني والذي تتربع الكلية على عرشه على مستوى الجامعات والكليات العاملة في الأراضي الفلسطينية.
وذكر اشتيوي أن هذه المساهمة ليست الأولى من طرف مؤسسة آيسكو الماليزية، والتي سبقها العديد من المشاريع التنموية التي استهدفت أوائل الخريجين ووفرت لهم مجموعة من فرص التشغيل المؤقتة في داخل الكلية، إلى جانب رعايتها النوعية لمجموعة كبيرة من الأنشطة والفعاليات الخاصة بالكلية الجامعية سواء على الصعيد العلمي أو الثقافي أو الرياضي.
من جانب آخر ذكر المهندس أحمد كردية مساعد نائب الرئيس لشئون التخطيط والعلاقات الخارجية أن تأثيث المختبرين سيساهم بشكل كبير في تطوير قدرات الطلبة والدراسين في الاختصاصات ذات العلاقة، إضافة إلى تنمية مهاراتهم العملية من خلال التعامل مع التقنيات والمعدات الحديثة التي تحاكي الحياة المهنية وسوق العمل، مقدما شكره الجزيل لمؤسسة الآيسكو على جهودها الدائمة في خدمة الكلية والمؤسسات الأكاديمية في المجتمع الفلسطيني.
يشار إلى أن الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية تعمل بشكل دؤوب على الارتقاء بمرافقها ومختبراتها التخصصية ومختبرات الحاسوب الخاصة بها، إضافة إلى قاعاتها الدراسية ومشاغلها ومراسمها، وذلك ضمن رؤيتها في تعزيز الفكر الإبداعي والريادي لدى طلبتها ومنحهم ميزة تنافسية تؤهلهم إلى الانخراط المباشر في سوق العمل بعد التخرج.

ارسال رسالة

الغاء
إسم المرسل
بريد المرسل
بريد المرسل له
إرسال