<

تنفذه بدعم من منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسف"

الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية تحتفل باختتام مشروع تمكين الطلائع START

احتفلت الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية باختتام مشروع تمكين الطلائع START، والذي نفذته الكلية الجامعية بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم العالي وبدعم من منظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونيسف، حيث انطلقت الاحتفالية بحضور ومشاركة كل من الدكتور تامر اشتيوي نائب الرئيس لشئون التخطيط والعلاقات الخارجية، الدكتور جواد الشيخ خليل منسق الادارة العامة للاشراف في وزارة التربية والتعليم العالي، السيدة ميسون عبيدي مسئولة برنامج الطلائع في اليونيسف، ومدراء المدارس المشاركة وطاقم مشروع الطلائع والطاقم التدريبي للمشروع والطلبة المستفيدين منه.

احتفلت الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية باختتام مشروع تمكين الطلائع START، والذي نفذته الكلية الجامعية بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم العالي وبدعم من منظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونيسف، حيث انطلقت الاحتفالية بحضور ومشاركة كل من الدكتور تامر اشتيوي نائب الرئيس لشئون التخطيط والعلاقات الخارجية، الدكتور جواد الشيخ خليل منسق الادارة العامة للاشراف في وزارة التربية والتعليم العالي، السيدة ميسون عبيدي مسئولة برنامج الطلائع في اليونيسف، ومدراء المدارس المشاركة وطاقم مشروع الطلائع والطاقم التدريبي للمشروع والطلبة المستفيدين منه.
وفي مطلع الاحتفال رحب الدكتور تامر اشتيوي بالحضور، وقال: "لقد حرصت الكلية الجامعية على احتضان المبدعين، كما تبنت ثقافة التوعية بريادة الأعمال، واحتضان الأفكار والمشاريع الإبداعية، لذا جاء مشروع تمكين الطلائع معززاً لهذا التوجه؛ حيث يزود حوالي 5,000 طالب وطالبة من طلبة الصف العاشر من كافة محافظات قطاع غزة بالمهارات الريادية والحياتية، وتقديم الدعم المالي والإرشادي للعديد من الأفكار والمبادرات، وذلك بغرض توعية الطلبة في مجالات الريادة والتدريب المهني من أجل الوصول إلى تحقيق اقتصاد قوي فعال، إضافة لفتح الآفاق أمامهم لاختيار اختصاصاتهم المستقبلية بما يتناسب مع احتياجات السوق المحلي.
من جانبه شكر الدكتور جواد الشيخ خليل الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية واليونيسف على تنفيذهم لهذا المشروع النوعي والذي استهدف مجموعة من طلبة المدارس الثانوية على مستوى قطاع غزة، مؤكدا على أهمية مثل هذه المشاريع التي تسهم في تطوير قدرات الطلبة وإكسابهم مجموعة من المهارات النوعية سواء في مجال الحاسوب أو التفكير الإبداعي أو العمل ضمن الفريق، وثمن الأداء المميز والراقي للمدارس المشاركة في المشروع والتي أبدت تعاونا وجدية في التعامل، مما ظهر جليا في أداء الطلبة المشاركين، مقدما شكره الجزيل لكل من ساهم في تحقيق هذا الانجاز الرائع.
من ناحيتها عبرت السيدة ميسون عبيدي عن سعادتها للمشاركة في هذه الاحتفالية الرائعة التي تشتمل على قدر كبير من المواهب المبكرة لطلبة الصف العاشر، وأكدت على أهمية مشروع تمكين الطلائع START والذي نفذ بشراكة نوعية مع الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية التي تؤكد دوما بأنها تستحق الشراكة الاستراتيجية لما تبديه من وعي رائع وأداء مميز في كافة المشاريع التي تنفذها وتستهدف من خلالها فئات متعددة في المجتمع الفلسطيني، موضحة بأن اليونيسف لن تتأخر أبدا عن تأدية أدوارها في خدمة الطفولة ودعم الطلبة وإكسابهم المهارات بما يمكنهم من الانخراط في سوق العمل بعد التخرج.
واختتم الاحتفال بتكريم اليونيسف على جهودها ودعمها المتميز وتكريم وزارة التربية والتعليم العالي، وكذلك تكريم مدراء المدارس المشاركة والطاقم التدريبي للمشروع والمشاركين في البرنامج والقائمين عليه، كما وتم الإعلان عن نتائج المسابقة لاختيار أفضل ثلاث مبادرات طلابية من أساس 34 مبادرة طلابية كانت قد شاركت في المسابقة.

ارسال رسالة

الغاء
إسم المرسل
بريد المرسل
بريد المرسل له
إرسال