<

خلال احتفالية ارتداء المعطف الأبيض للعام 2018-2019م

طلبة التمريض وعلوم الصحة بالكلية الجامعية يؤدون قسم المهنة ويتعهدون بالحفاظ على أخلاقياتها

احتفلت الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية بتأدية طلبتها في قسم التمريض وعلوم الصحة للقسم التمريضي، وذلك في احتفالية ارتداء المعطف الأبيض التي انطلقت بحضور ومشاركة كل من الدكتور ماهر عجور النائب الأكاديمي، الدكتور علي الخطيب رئيس القسم، الدكتور خليل شقفة مدير عام الواحدات المساعدة في وزارة الصحة، السيد خليل الدقران نقيب الممرضين، السيدة فايزة الشريف مدير التمريض في وكالة الغوث، إضافة إلى مدرسي القسم ومشرفي التدريب الميداني والعشرات من الطلبة المحتفى بهم وذويهم.

احتفلت الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية بتأدية طلبتها في قسم التمريض وعلوم الصحة للقسم التمريضي، وذلك في احتفالية ارتداء المعطف الأبيض التي انطلقت بحضور ومشاركة كل من الدكتور ماهر عجور النائب الأكاديمي، الدكتور علي الخطيب رئيس القسم، الدكتور خليل شقفة مدير عام الواحدات المساعدة في وزارة الصحة، السيد خليل الدقران نقيب الممرضين، السيدة فايزة الشريف مدير التمريض في وكالة الغوث، إضافة إلى مدرسي القسم ومشرفي التدريب الميداني والعشرات من الطلبة المحتفى بهم وذويهم.
وفي كلمته رحب الدكتور ماهر عجور بالحضور، وقال: "نقف اليوم في هذا المشهد العظيم لنحتفل بطلابنا وطالباتنا وهم يتزينون بالرداء الأبيض، رداء المسئولية والهمة والعمل الجاد، كم هو اعتزازنا بكم اليوم وأنتم تنضمون لهذا الصرح الأكاديمي الشامخ، وكم هي فرحة الاهل بكم اليوم ليروا ابناءهم في هذا الموكب البهيج فكل الشكر والتقدير لآبائكم وامهاتكم الذين ساندوكم طوال هذه المسيرة العلمية الباهرة، ولهي امانة في اعناقكم لان تكونوا عند حسن ظنهم من خلال تفوقكم وتميزكم وخاصة انكم في صرح أكاديمي رفع شعار التميز والابداع واحتضان الطلبة المبدعين".
وأضاف عجور: "الكلية الجامعية بكامل هيئاتها الاكاديمية والإدارية سخرت كل الطاقات والإمكانات من مختبرات حديثة ومرافق متميزة حتى تكونون أفضل خريجين تقدمون الخدمات الصحية في هذا الوطن العزيز، مؤكدا أن الكلية الجامعية ستفتتح مع بداية الفصل الدراسي لهذا العام مختبر محاكاة التمريض وهو الأول من نوعه في فلسطين، والذي سيحقق إضافة نوعية في الخبرات والمهارات التي سيتحصل عليها الطلبة خلال دراستهم، متمنيا للطلبة التوفيق في حياتهم العملية والمهنية وان يكونوا خير سفراء لكليتهم في المجتمع بمختلف مؤسساته الرسمية والأهلية والخاصة".
من جانبه أفاد الدكتور علي الخطيب: "كما عودناكم بالقسم في كل عام وبعد الانتهاء من اعداد كوكبة من طلبة المستوى الثاني من اختصاصات التمريض العام والتخدير والانعاش والقبالة على أيدي مدربين مهرة ذوي كفاءة عالية في التدريب العملي بمختبر المهارات التمريضية، وبعد التأكد من اكتسابهم للمهارات العملية الضرورية واللازمة لتقديم خدمة تمريضية آمنة وسليمة، وقبل ارسالهم للممارسة التدريب العملي الميداني الفعلي بالمستشفيات والمؤسسات الصحية المختلفة يقيم القسم هذه الاحتفالية البهيجة التي ترمز إلى الصفاء والنقاء والطهارة".
وأكد الخطيب أن هذا اليوم من الأيام المميزة في حياة الطلبة وهم يبدؤون صفحة جديدة في مشوار التدريب العملي الميداني ويقسمون بالله بأن يكونوا أهل الثقة والوفاء والعطاء والتضحية وتحمل المسئولية، مبينا أن هذه ليست شعارات يتم ترديدها، بل هي مسئولية معقودة في أعناق الطلبة تستوجب عليهم استشعار هيبة الخالق ومراقبته في كل خطوة وأثناء تنفيذ الواجبات المتمثلة بتقديم خدمة آمنة وسليمة ومميزة للمرضى، وهو ما يتطلب الجد والاجتهاد والاستثمار الأمثل للفرص والوقت".
وتحت قطرات الأمطار وفي أجواء من الفرحة والسعادة، ردد الطلبة قسم المهنة وقالوا: "نقسم بالله العظيم ان نكون مخلصين في عملنا رحماء بمرضانا مراعين لمشاعرهم مدافعين عن حقوقهم امينين على اسرارهم محترمين لمعتقداتهم ومحافظين على خصوصياتهم كما ونعاهد الله على الا نتعاطى او نعطي ما يتعارض مع الدين الإسلامي وآداب مهنة التمريض واخلاقها وان نحافظ على صحة وسلامة الانسان وان نكون متعاونين مع زملاء المهنة والمهن الأخرى من اجل خدمة ومصلحة المرضى والإنسانية ما استعطنا الى ذلك سبيلا والله على ما نقول شهيد".
وبهذا القسم العظيم يبدأ طلبة التمريض والتخدير والإنعاش والقبالة أولى الخطوات الحقيقية والأكثر تأثيرا في حياتهم التخصصية، كيف لا وهم قد رددوا قسم المهنة معاهدين المولى أن يكونوا على قدر المسئولية المعقودة في أعناقهم تجاه المرضى وأصحاب الآلام والأوجاع، فهم ملائكة الرحمة وأصحاب الكف الحانية وبلسم الشفاء.

ارسال رسالة

الغاء
إسم المرسل
بريد المرسل
بريد المرسل له
إرسال