<

بمشاركة أكثر من 9 آلاف من طلبة الثانوية العامة في مديريات غزة ورفح

الكلية الجامعية تستضيف الامتحان التطبيقي النهائي لمبحث التكنولوجيا للعام الثالث على التوالي

للعام الثالث على التوالي تستضيف الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية بمقرها في غزة وفرعها في خانيونس الامتحان التطبيقي النهائي لبمحث التكنولوجيا لطلبة الثانوية العامة، والذي يشارك فيه ما يزيد عن 9 آلاف طالب وطالبة في الفترة ما بين 29 أبريل وحتى 5 مايو 2019م.

للعام الثالث على التوالي تستضيف الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية بمقرها في غزة وفرعها في خانيونس الامتحان التطبيقي النهائي لبمحث التكنولوجيا لطلبة الثانوية العامة، والذي يشارك فيه ما يزيد عن 9 آلاف طالب وطالبة في الفترة ما بين 29 أبريل وحتى 5 مايو 2019م.
وفي تعليق له أكد الأستاذ الدكتور رفعت رستم على فخر الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية في استضافة هذا الحدث العلمي المهم للعام الثالث على التوالي، والذي يشارك فيه الآلاف من طلبة الثانوية العامة لأداء الامتحان العملي النهائي لمبحث التكنولوجيا، حيث تتأهب الكلية بكافة مكوناتها وطواقمها العاملة لإنجاح سير عملية التقديم بالشكل الأمثل، ولترك صورة مشرقة لها في أذهان ضيوفها من الطلبة والعاملين في أسرة وزارة التربية والتعليم.
وقال رستم: "إننا في الكلية الجامعية سنواصل رسالتنا ودورنا في خدمة وطننا ومجتمعنا وتقديم المساندة والدعم المتاح لكافة شرائحه، فنحن انطلقنا من رحم هذا المجتمع ونحمل على عاتقنا مسئولية الإعداد والبناء والتنمية، ولن ندخر أي جهد في خدمة أبناءنا من طلبة الثانوية العامة الذين يعيشون ظروفا استثنائية أوجدها الحصار وتردي الأوضاع الاقتصادية، وسنقف إلى جانبهم في بناء مستقبلهم المشرق والزاهر".
من جانبه ذكر الدكتور أحمد الدحدوح مساعد النائب الأكاديمي لبرامج البكالوريوس أن الكلية ستستقبل طيلة أيام الامتحان الخمسة ما يزيد عن 9 ألاف من طلبة الثانوية العامة، بواقع 1100 طالب وطالبة في أول يومين، فيما سيرتفع العدد إلى الضعف في بقية أيام الامتحان، وذلك بواقع ثلاث جلسات تمتد لنحو ساعتين موزعة على 28 من مختبرات الحاسوب المتطورة والمزودة بأحدث التجهيزات واللوازم وبمتابعة كوادر فنية مختصة وعلى درجة عالية من الكفاءة، مؤكدا أن هذا العدد الكبير ستتعامل معه الكلية بكل يسر وسهولة بعد التجربة المميزة والنجاحات الرائعة التي حققتها خلال العامين الماضيين.
من ناحية أخرى قال السيد إبراهيم اسليم رئيس اللجنة التحضيرية لاستقبال الطلبة الجدد: "عملنا على تهيئة مختبراتنا ذات المقدرات العالية وكذلك تهيئة الظروف المواتية الخاصة بتقديم الامتحان، وفي ظل الظروف القاسية التي يمر بها مجتمعنا بسبب الانقطاع المستمر للتيار الكهربائي سنعمل على تشغيل مولدات الكلية طيلة فترة تقديم الامتحان بما يضمن نجاح سير هذه العملية تلافيا لأي إشكالية قد تعكر الأجواء أو تؤثر سلبا على طلبتنا".
من جانب آخر أشاد السيد أشرف حرز الله مدير مديرية التربية والتعليم شرق بغزة بالجهود الكبيرة التي بذلتها وتبذلها الكلية الجامعية منذ بدأ الترتيب لاستضافة الامتحان وحتى هذه اللحظة حيث لم تدخر أي جهد في تقديم العون الكامل وتشكيل اللجان المختصة، ووفرت المختبرات وأجهزة الحاسوب اللازمة والفنيين المختصين للمتابعة وهيأت بيئتها الأكاديمية بما يضمن نجاح عملية تقديم الامتحان لطلبتنا في الثانوية العامة.
وفي ذات السياق أفاد الدكتور عبد القادر أبو علي مدير مديرية غرب غزة: "اختيارنا للكلية الجامعية لاستضافة الامتحان النهائي التطبيقي لمقرر التكنولوجيا لم يأت من فراغ، بل لثقتنا الكبيرة والعميقة بأن الكلية الجامعية هي المؤسسة الأكاديمية الأقدر محليا على تنفيذ هذه المهمة الكبيرة وبكفاءة عالية، خاصة وأنها تمتد لخمسة أيام وتستهدف 9 آلاف طالب وطالبة من مديريتي شرق وغرب غزة ومديرية رفح جنوب القطاع، وبحمد الله كانت الكلية الجامعية على قدر المسئولية وأثبتت انها عند حسن ظن الجميع بها".
الطالبة ياسمين إسماعيل السيد من ثانوية بشير الريس أكدت أنها اجتازت عملية التقديم بكل يسر وسهولة وأن الامتحان جاء وفق المتوقع وتناسب مع قدرات الطلبة، كما أعربت عن انبهارها بالكلية الجامعية ومبانيها ومرافقها وبرامجها واختصاصاتها، وقالت: "أشكر الكلية الجامعية على وقوفها إلى جانبنا نحن طلبة الثانوية العامة في هذه الأوقات القاسية التي نواجهها بسبب انقطاع الكهرباء، ويشرفني أن أنتمي للكلية الجامعية لأبني مستقبلي فيها وضمن أحد اختصاصاتها الرائعة".
ومن المقرر أن تتواصل عملية تقديم الامتحان العملي النهائي لمقرر التكنولوجيا لطلبة الثانوية العامة حتى مطلع الأسبوع القادم لأكثر من 9 الاف طالب وطالبة من مديريتي شرق وغرب غزة ومديرية رفح، حيث يتزامن تقديم الامتحان في كل من قطاع غزة والضفة الغربية.

ارسال رسالة

الغاء
إسم المرسل
بريد المرسل
بريد المرسل له
إرسال