<

ضمن جهوده في استقطاب وتشغيل الخريجين المتفوقين

قسم التمريض وعلوم الصحة بالكلية الجامعية للعلوم التطبيقية يوفر مجموعة من فرص العمل لأوائل خريجيه

اجتمع قسم التمريض وعلوم الصحة بالكلية الجامعية للعلوم التطبيقية بخريجيه المتفوقين من اختصاص التمريض، وذلك ضمن جهود القسم في خدمة خريجيه المتفوقين واستيعابه لهم للتدريس ضمن طاقم التدريب العملي التابع للقسم، وذلك بما يعزز ثقتهم بأنفسهم ويمنحهم القدرة على نقل خبراتهم إلى الطلبة الجدد ضمن اختصاص التمريض.

اجتمع قسم التمريض وعلوم الصحة بالكلية الجامعية للعلوم التطبيقية بخريجيه المتفوقين من اختصاص التمريض، وذلك ضمن جهود القسم في خدمة خريجيه المتفوقين واستيعابه لهم للتدريس ضمن طاقم التدريب العملي التابع للقسم، وذلك بما يعزز ثقتهم بأنفسهم ويمنحهم القدرة على نقل خبراتهم إلى الطلبة الجدد ضمن اختصاص التمريض.
وفي حديثه رحب الدكتور علي الخطيب رئيس القسم بالخريجين، وأعرب عن سعادته بالالتقاء بهم من جديد بعد تخرجهم من الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية، وأكد على حرص القسم على التواصل مع خريجيه وأن علاقته معهم لا تنتهي بتخرجهم، وأوضح أن هذه الخطوة تأتي في سياق استقطاب الكفاءات من أوائل الخريجين ومنحهم الفرصة للعمل ضمن البيئة الأكاديمية من خلال عملهم كمعيدين ومدربين ميدانيين في تخصصات القسم المختلفة.
وبين الخطيب أن الكلية الجامعية وانطلاقا من مسئوليتها في خدمة خريجيها ومساعدتهم على الولوج في سوق العمل فإنها ستعمل في كل عام على تقديم هذه الفرصة لأوائل الخريجين في التخصصات المذكورة، وهو ما سيمكنهم من تحقيق أنفسهم وبناء قدراتهم، وييسر فرصهم في الحصول على الدراسات العليا مستقبلا.
وذكر الخطيب أن القسم يحرص دوما على تطوير الهيئة التدريسية والبيئة الأكاديمية لديه لخدمة الطلبة وإكسابهم كافة المهارات والخبرات التي تؤهلهم إلى الإلمام الكامل بمفردات تخصص الدراسة ومتطلباته، ما يسهل عليهم الاندماج المباشر في سوق العمل فور التخرج سواء على المستوى المحلي أو الإقليمي أو الدولي، حيث افتتحت مؤخرا مختبر محاكاة التمريض الأول من نوعه في الجامعات الفلسطينية.
وأعرب الخريجون عن سعادتهم بهذه الفرصة المميزة والتي تأتي بمثابة المكافأة التكريمية لهم ولجهودهم التي بذلوها خلال فترة الدراسة وحصولهم على المعدلات المرتفعة بالرغم من كافة التحديات التي واجهوها خلال الدراسة ومن أبرزها الأوضاع الاقتصادية القاسية وضعف الامكانات، مؤكدين بأنهم سيكونون على قدر المسئولية وسيحرصون على تقديم أفضل ما لديهم للارتقاء بمهنة التمريض في المجتمع الفلسطيني الذي يستحق الأفضل دوما.

ارسال رسالة

الغاء
إسم المرسل
بريد المرسل
بريد المرسل له
إرسال