<

عيادة اضطرابات التخاطب تبحث آفاق التعاون مع جميعة أصدقاء المريض

زار أخصائيون من عيادة اضطرابات التخاطب التابعة للكلية الجامعية للعلوم التطبيقية جمعية أصدقاء المريض للتعريف بالخدمات التي تقدمها العيادة للمجتمع المحلي في تشخيص وعلاج جميع مشاكل النطق والسمع.

زار أخصائيون من عيادة اضطرابات التخاطب التابعة للكلية الجامعية للعلوم التطبيقية جمعية أصدقاء المريض للتعريف بالخدمات التي تقدمها العيادة للمجتمع المحلي في تشخيص وعلاج جميع مشاكل النطق والسمع.
وخلال حديثها أوضحت السيدة رائدة الواوي مديرة العيادة أن العيادة تقدم خدمات تشخيصية وعلاجية لجميع مشاكل النطق والسمع، وكذلك لجميع الأشخاص ذوي الإعاقة من الدرجة البسيطة إلى المتوسطة مثل الإعاقة السمعية والشلل الدماغي وصعوبات التعلم والتأتأة والمشاكل الناتجة عن عيوب خلقية مثل شرم الشفاه والحنك المشقوق.
ولدى لقاءها بالدكتور رفيق الزعنون استشاري الباطنة والأطفال في الجمعية فقط أطلعته على الخدمات التي تقدمها عيادة اضطرابات التخاطب من فحوصات سمعية ونطقية وجلسات تخاطب وجلسات إرشادية للأسرة، وأكدت على ضرورة التعاون المشترك لخدمة أبناء شعبنا الفلسطيني، كما حدثت الدكتور محمود شتات طبيب أنف وأذن وحنجرة عن الحالات التي يتم اكتشافها وتعاني من مشكلات في أعضاء النطق التي تساعد على إنتاج الكلام والتي تحتاج إلى متابعة من طبيق مختص.
جدير بالذكر أن عيادة اضطرابات التخاطب تقدم خدمات مجتمعية رائدة في اكتشاف مشاكل النطق والسمع عند الأطفال في رياض الأطفال وطلاب المدارس، إلى جانب إجراء الفحوصات السمعية باستخدام أجهزة السمعيات الحديثة في مختبر السمعيات في العيادة، وكذلك الفحوصات المتنوعة لأعضاء النطق، والتأكد من وجود مشاكل عضوية أو الوظيفية، والتعامل مع كل شخص حسب مشكلته وتقديم الاستشارات الطبية لمشاكل النطق والسمع التي تقدم للأسرة ولمجتمعنا الفلسطيني.

ارسال رسالة

الغاء
إسم المرسل
بريد المرسل
بريد المرسل له
إرسال