<

ضمن مشروع "تمهير وتشغيل عدد من الطواقم المهرة في مجال المقاولات والمباني"

الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية تختتم برنامجا تدريبيا متقدما في مجالات المصاعد والتبريد وصيانة اللوحات الإلكترونية

اختتمت الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية برنامجًا تدريبيًا مهنيًا متقدمًا يستهدف أكاديميين وفنيين في مجالات المصاعد، والتبريد والتكييف، وصيانة اللوحات الإلكترونية، وذلك بهدف تطوير مهاراتهم ورفع قدراتهم الفنية والأكاديمية، حيث جاء هذا البرنامج التدريبي ضمن أنشطة مشروع

اختتمت الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية برنامجًا تدريبيًا مهنيًا متقدمًا يستهدف أكاديميين وفنيين في مجالات المصاعد، والتبريد والتكييف، وصيانة اللوحات الإلكترونية، وذلك بهدف تطوير مهاراتهم ورفع قدراتهم الفنية والأكاديمية، حيث جاء هذا البرنامج التدريبي ضمن أنشطة مشروع "تمهير وتشغيل عدد من الطواقم المهرة في مجال المقاولات والمباني"، والذي نفذته الكلية الجامعية بتمويل من برنامج مجلس التعاون لدول الخليج العربية ، وبالتعاون مع البنك الإسلامي للتنمية.
وفي حديثه أوضح الدكتور تامر اشتيوي نائب الرئيس لشئون التخطيط والعلاقات الخارجية أن هذا المشروع النوعي أكسب المتدربين خبرات علمية وعملية حديثة ومتطورة في مجالات المصاعد والتبريدة والتكييف وصيانة اللوحات الإلكترونية، والتي ستساهم بشكل كبير في تقليص الفجوة الإلكترونية بين قطاع غزة والخارج في تلك المجالات، وستعزز فرص المتدربين بالعمل والمساهمة في تطوير الشركات العاملة في هذه المجالات بالإضافة لتأهيل غيرهم من الفنيين.
وأكد اشتيوي أن الكلية سعت من خلال تنفيذ هذا البرنامج التدريبي المهني المتقدم إلى تطوير قدرات الفنيين في قطاع غزة وإكسابهم المهارات والخبرات التي يحتاجونها لمواكبة التكنولوجيا الحديثة لتطوير الشركات والمؤسسات التي يعملون بها، وبالتالي تحسين الواقع المهني لهذه المجالات، لذا فقد اختارت أربعين متدربا من عدد من القطاعات مثل الوزارات والجامعات والمؤسسات والشركات الخاصة والذين تم تدريبهم عبر تقنية البث المباشر مع أكاديمية أردنية رائدة ومتخصصة في مجال التدريب.
من جانبه عبر المهندس محمد ناصر الدين ممثلا عن البنك الإسلامي للتنمية عن سعادته بتنفيذ هذا البرنامج التدريبي النوعي، والذي ساهم في تطوير قدرات وإمكانات أربعين أكاديميا وفنيا من مؤسسات مختلفة في المجتمع في العديد من المجالات التقنية المهمة، وأعرب عن سعادته بهذه الشراكة النوعية مع الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية التي تثبت دوما أنها شرك استراتيجي على قدر المسئولية ويعمل بدرجة عالية من المهنية والشفافية.
وخلال كلمتهم أكد المتدربون أن مشاركتهم في هذا البرنامج التدريبي ساهمت في إثراء معارفهم بالعديد من المعلومات والخبرات التخصصية اللازمة، والتي ستساهم بشكل فعلي في تطوير أداءهم لمهام العمل كل حسب اختصاصه في المؤسسة التي يعمل بها، شاكرين الكلية الجامعية وكافة المانحين والشركاء على اتاحة المجال أمامهم لخوض هذه التجربة التدريبية الفريدة من نوعها.
واختتم الحفل بتكريم المشاركين وتوزيع شهادات الدورات عليهم والتقاط الصور التذكارية لهم، وذلك تقديرا لمشاركتهم الفاعلة في هذا البرنامج التدريبي المكثف الذي تواصل لما يزيد عن شهر في مبنى الدبلوم المهني بالكلية الجامعية بمشاركة 40 متدربا ضمن مجالات المصاعد والتبريد والتكييف وصيانة اللوحات الإلكترونية.

ارسال رسالة

الغاء
إسم المرسل
بريد المرسل
بريد المرسل له
إرسال