<

الكلية الجامعية تختصر المسافات وتتجاوز الأزمات

إحياء فعاليات اليوم الدولي للفتيات في تكنولوجيا المعلومات للعام السابع على التوالي

للعام السابع على التوالي، احتفلت الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية باليوم الدولي للفتيات في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والذي ينظمه قسم تكنولوجيا المعلومات، وذلك بشكل الكتروني عبر البث المباشر وتقنية الاجتماعات الافتراضية على منصة ZOOM.

للعام السابع على التوالي، احتفلت الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية باليوم الدولي للفتيات في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والذي ينظمه قسم تكنولوجيا المعلومات، وذلك بشكل الكتروني عبر البث المباشر وتقنية الاجتماعات الافتراضية على منصة ZOOM.
وانطلق الاحتفال بحضور ومشاركة كل من الأستاذ الدكتور رفعت رستم رئيس الكلية، وممثل الاتحاد الدولي للاتصالات ITU الأستاذة رودة الأمير علي، المهندس أسامة غانم رئيس اللجنة التحضيرية للفعالية ورئيس قسم تكنولوجيا المعلومات، وأكاديميين وطلبة الجامعات والمدارس وكذلك أصحاب قصص النجاح بهذا الشأن.
وفي مطلع الاحتفال رحب الأستاذ الدكتور رفعت رستم بالحضور، وقال: "نرحب بكم اليوم في هذا المؤتمر والذي يأتي في عامه السابع علي التوالي في ظروفِ وأزمة تفشي وباء كورونا المستجد في تحدٍ لهذه الظروف وهذه الأزمات ، لنطلق فعاليات اليوم الدولي للفتيات، والذي ينظمه قسم تكنولوجيا المعلومات للعام السابع ، نعلم جميعا صعوبة الحركة والتنقل بين المُدن وفي ظل هذا الظرف العصيب كان هناك طفرة في مجال تكنولوجيا المعلومات والتي اكتشف العالم أهميتها في هذه الظروف حيث انطلقت بشكل غير مسبوق بما يعرف في اللقاءات الافتراضية والتعليم الالكتروني والتواصل الالكتروني بكل أنواعه ، وكذلك انتشر بشكل كبير موضوع التوعية الالكترونية وما شهدته من ابداعات في ظل هذا الوباء الذي اجتاح العالم وسنشهد تغيير جذري  في كثير من الأعمال التي كانت تتم في السابق من خلال الأعمال التقليدية، وهذا يتيح الفرصة لكنّ أيتها الفتيات المبدعات الآن تقدموا خلاصة أفكاركم وخيرة ابداعاتكم في مجال تكنولوجيا المعلومات ليكون لكم السبق والريادة في اختراق هذا السوق العالمي الجديد ، 
وفي كلمته قال المهندس أسامة غانم: "يوافق يوم الخميس الاحتفال باليوم العالمي للفتيات في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، الذي يتم الاحتفال به كل رابع خميس من شهر نيسان/أبريل سنويا والتي تهدف إلى تهيئة بيئة عالمية من أجل تمكين وتشجيع الفتيات والشابات على النظر في إجراء دراسات وشغل وظائف في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والانخراط في صناعة التكنولوجيا.
ينظم هذه الفعالية للعام السابع على التوالي قسم تكنولوجيا المعلومات في الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية والتي كان لنا السبق في احتضان هذه الفعالية منذ انطلاقتها في فلسطين.
ويشير تقرير الاتحاد الدولي للاتصالات، إلى أن توافر فرص العمل لدى الفتيات في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات هو من بين أفضل أسباب التشجيع، حيث يتسم القطاع بحاجته الماسة إلى طائفة واسعة من مواهب تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، ويعني ذلك أن هناك فرص واسعة للنساء ذوات التأهيل الرفيع في الميادين التقنيّة.
وتم في هذا العام تنظيم الفعالية بشكل الكتروني وفق توجهات الاتحاد الدولي للاتصالات ITU، وشملت عدة أنشطة منها حملات الكترونية توعوية بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، محاضرات علمية، قصص نجاح وتجارب تكنولوجية، مسابقات تكنولوجية، دورات تدريبية أون لاين
ويضيف غانم: جاء هذا الملتقي مختلفا عن الأعوام السابقة  نظرا لتفشي وباء كورونا ، لقد كان للكلية السبق في احتضان هذه الفعاليات عبر السنوات الماضية على مستوي فلسطين وهذا ينبع من اهتمامنا الكبير في تشجيع الفتيات على الالتحاق بفرص التشغيل المتعددة التي يتيحها قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المتنامي"، مشيرا إلى الأنشطة والفعاليات التي نظمها القسم في إطار التحضيرات لفعاليات اليوم الدولي للفتيات في مجال تكنولوجيا المعلومات والتي اشتملت على التواصل مع طالبات الثانوية وحثهن على الدخول في هذا المجال وعرض قصص نجاحهن من خلال مقاطع فيديو مصورة ونشرها على صفحة الكلية الجامعية.
وفي مشاركة لها عبر تقنية المؤتمرات المرئية عبر برنامج الزوم أعربت السيدة رودة الأمير علي ممثلة الاتحاد الدولي للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات سعادتها بإطلاق احتفالية اليوم الدولي للفتيات في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات عبر هذه التقنية وقالت أن هذه المبادرة انطلقت منذ عام 2011 إلي أن أصبحت اليوم عن حركة عالمية للتعريف بأهمية التكنولوجيا وخصوصا بالنسبة للفتيات في المرحلة الثانوية ، نحن نشجع الفتيات على دراسة التكنولوجيا ومعرفة كل التقنيات المتعلقة بالتكنولوجيا والإتصالات  وأكدت على أهمية هذه الاحتفالية التي تنظم حول العالم في الأسبوع الأخير من أبريل في كل عام لتعزيز مشاركة الفتيات في هذه القطاع الواسع الذي يوفر لهن العديد من فرص التشغيل المتميزة ولا يحتاج إلى بذل جهود كبيرة.
ومع تواصل فعاليات اليوم الدولي للفتيات عرضت كل من المهندسة مريم طاهر لولو سفيرة فريق Google WTM وهي تعمل في مجال العمل الحر في التعليق الصوتي وفي مجال التدريب أون لاين والسيدة إيمان سليم زين الدين مبرمجة تطبيقات هواتف ذكية  والسيدة بدرية التعمري من سوريا التي تعمل مدربة دمج التكنولوجيا بالتعليم ومدربة مناهج مطورة بوزارة التربية بسوريا والمهندسة دنيا أبوزيد من تركيا مدربة في مجال التصميم الجرافيكي والعمل الحر والسيدة قمر علاء الصفدي مبرمجة تطبيقات اندرويد، والسيدة آية أحمد المتربيعي  الفائزة في الجائزة الدولية لمسابقة  Girls Impact the World Film Festival 2020 عن فيلم دارة، والسيدة ميساء سعد شلح مدير عام شركة Sanabiltv  المتخصصة بانتاج الموشن جرافيك  والسيدة هديل الصفدي مؤسسة شركتي Davinci Box و Newtoon المختصتين في مجال صناعة الرسوم المتحركة ونذكر أن جميعهنَ رياديات أعمال ناجحات تجاربهن النوعية والملهمة في مجال ريادة الأعمال واستعرضن أبرز المحطات التي مررن بها وأهم العقبات التي واجهنها وكيف عززن نقاط القوة لديهن واكتسبن العديد من المهارات التي ساعدتهن في تحقيق أحلامهن وطموحاتهن المختلفة، كما تم عرض خلال الفعالية قصص نجاح وتجارب تكنولوجية ناجحة لطلبة المدارس والجامعات.

ارسال رسالة

الغاء
إسم المرسل
بريد المرسل
بريد المرسل له
إرسال