استراتيجيات التعليم والتعلم
استراتيجيات التعليم والتعلم

حرصا من الكلية على الارتقاء والتميز بمستوى طلبتها ليكون الطالب في نهاية المطاف خريجا مساهما في إنتاج فرص العمل بدلا من أن يكون مستهلكا لها، وتأكيدا لمعايير الجودة الأكاديمية شرعت الكلية بتطبيق إستراتيجية التعلم التعاوني والعصف الذهني والتي تعتبر من أهم استراتيجيات التعلم النشط التي تجعل الطالب محور العملية التعليمية.

واستهدفت الكلية في تطبيقها لهذه الإستراتيجية المهمة كل من قسم تكنولوجيا المعلومات، وقسم الدراسات الإنسانية، والذين يشتملا على نخبة من الاختصاصات المتميزة والفريدة من نوعها، حيث تسعى الكلية لتوسيع دائرة التطبيق بحيث تشمل كافة الأقسام الاختصاصات التي تزيد عن 45 برنامجا نوعيا في درجتي البكالوريوس والدبلوم.

 وتعتبر هذه الاستراتيجيات فلسفة تربوية تعتمد على إيجابية المتعلم في الموقف التعليمي وتهدف إلى تفعيل دور المتعلم من حيث التعلم من خلال العمل والبحث والتجريب واعتماد المتعلم على ذاته في الحصول على المعلومات واكتساب المهارات وتكوين القيم والاتجاهات.

ويعد تطبيق هذه الاستراتيجيات نتاجا تطبيقيا لدليل الجودة الأكاديمية الذي قامت وحدة الجودة في الكلية بإعداده ويتضمن عدة محاور لضمان الفاعلية التعليمية في الكلية، حيث يهدف الدليل المعد إلى إرساء معايير وإجراءات ضمان الجودة على منظومة التعليم في الكلية والربط بين الجودة الإدارية والفاعلية التعليمية واستحداث الممارسات الجيدة لتطبيق متطلبات الجودة الأكاديمية لخلق التكامل والترابط بين العناصر المختلفة لمنظومة التعليم في الكلية الجامعية.

 EN | صفحة الكلية | الرئيسة